قد يؤدي تعزيز إدارة الطيران الفيدرالية الأمريكية (FAA) للرقابة على شركة يونايتد إلى تأخير مشاريع شركات الطيران

بقلم ديفيد شيبردسون

واشنطن (رويترز) – قالت إدارة الطيران الاتحادية الأمريكية يوم السبت إنها تعمل على زيادة الرقابة على شركة يونايتد إيرلاينز لضمان التزام الشركة بقواعد السلامة وذلك في أعقاب سلسلة من حوادث السلامة.

وقالت إدارة الطيران الفيدرالية في بيان لرويترز إنها ستبدأ تقييما رسميا للتأكد من أن شركة الطيران التي مقرها شيكاغو “تلتزم بقواعد السلامة وتحدد المخاطر وتخفف المخاطر وتدير السلامة بشكل فعال”.

“قد يُسمح باستمرار أنشطة التصديق الجارية، ولكن قد تتأخر المشاريع المستقبلية بناءً على نتائج الرقابة.”

ورفض يونايتد التعليق.

أكد مصدر تقرير بلومبرج نيوز أن إدارة الطيران الفيدرالية من المحتمل ألا توافق على السماح للعملاء بالسفر على طائرات يونايتد الجديدة أو المسارات الجديدة. ورفضت إدارة الطيران الفيدرالية التعليق.

قالت شركة يونايتد يوم الجمعة إن إدارة الطيران الفيدرالية ستعزز التدقيق في شركة الطيران بعد أكثر من ستة حوادث تتعلق بالسلامة في الأسابيع الأخيرة.

فقدت لوحة خارجية من طائرة تابعة لشركة يونايتد عندما هبطت في ولاية أوريغون، مما دفع إدارة الطيران الفدرالية إلى إجراء تحقيق. تدحرجت طائرة بوينج 737 ماكس في أسطولها على العشب في هيوستن. فقدت طائرة بوينج 777-200 تديرها شركة يونايتد متجهة إلى اليابان إطارًا بعد إقلاعها من سان فرانسيسكو وتم تحويلها إلى لوس أنجلوس، حيث هبطت بسلام.

وقالت ساشا جونسون، نائبة رئيس سلامة الشركات في يونايتد، في مذكرة يوم الجمعة إنه خلال الأسابيع القليلة المقبلة، سيشهد الموظفون المزيد من الوجود من قبل إدارة الطيران الفيدرالية “في عمليتنا حيث يبدأون في مراجعة بعض عمليات العمل والأدلة والمرافق لدينا. “

وجاء في مذكرة جونسون أن هذه الحوادث “جعلتنا نتوقف ونقيم ما إذا كان هناك أي شيء يمكننا وينبغي علينا القيام به بشكل مختلف”، مضيفة أن شركة الطيران ترحب بمدخلات إدارة الطيران الفيدرالية.

READ  يشارك Kevin O'Leary إستراتيجية استثمار التشفير - 20٪ من محفظته الآن في Crypto و Blockchain - أخبار Bitcoin

وقال مايك ويتاكر، مدير إدارة الطيران الفيدرالية، لرويترز، يوم الثلاثاء، إن الوكالة ستنظر إلى يونايتد عن كثب بعد الأحداث الأخيرة، قائلاً إن الرئيس التنفيذي لشركة يونايتد سكوت كيربي “يعلم أننا سنتعامل معهم بشكل أوثق قليلاً بينما ننظر في هذه الأحداث”.

(تقرير بواسطة ديفيد شيبردسون في واشنطن ومرينماي داي في بنغالورو؛ تحرير ريتشارد تشانغ)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *