فوز ساحق لحزب الزعيم الموالي للصين محمد مويزو في التصويت البرلماني في جزر المالديف

ولم يكن لمحمد معزو وحلفائه سوى ثمانية مقاعد في البرلمان المنتهية ولايته

ذكر:

أظهرت النتائج أن حزب رئيس المالديف محمد مويزو فاز بالسيطرة على البرلمان بعد فوزه الساحق في الانتخابات التي جرت يوم الأحد، حيث أيد الناخبون ميله نحو الصين والابتعاد عن القوة الإقليمية والهند الداعمة التقليدية.

فاز المؤتمر الوطني الشعبي بزعامة مويزو بـ 66 مقعدًا من أول 86 مقعدًا أُعلن عنها، وفقًا لنتائج لجنة الانتخابات في جزر المالديف، وهو أكثر من كافٍ للحصول على أغلبية ساحقة في المجلس أو البرلمان المؤلف من 93 عضوًا.

واعتبر التصويت بمثابة اختبار حاسم لخطة مويزو للمضي قدما في تعاون اقتصادي أوثق مع الصين، بما في ذلك بناء آلاف الشقق على الأراضي المستصلحة المثيرة للجدل.

ولم يكن لدى المجلس الوطني الفلسطيني وحلفائه سوى ثمانية مقاعد في البرلمان المنتهية ولايته، مع عدم وجود أغلبية مما أعاق مويزو بعد فوزه في الانتخابات الرئاسية في سبتمبر.

كان حزب المعارضة الرئيسي، الحزب الديمقراطي المالديفي (MDP) – والذي كان يتمتع في السابق بأغلبية ساحقة – يتجه نحو هزيمة مذلة بحصوله على عشرة مقاعد فقط.

وكان مويزو (45 عاما) من بين أوائل الذين أدلوا بأصواتهم يوم الأحد، وأدلى بصوته في مدرسة بالعاصمة ماليه – حيث كان رئيسا للبلدية سابقا – وحث مواطني المالديف على الإقبال بأعداد كبيرة.

وقال مويزو للصحفيين “يجب على جميع المواطنين الخروج وممارسة حقهم في التصويت في أقرب وقت ممكن”.

تعد جزر المالديف، وهي دولة منخفضة تضم حوالي 1192 جزيرة مرجانية صغيرة منتشرة على مسافة 800 كيلومتر (500 ميل) عبر خط الاستواء، واحدة من الدول الأكثر عرضة لارتفاع مستوى سطح البحر الناجم عن ظاهرة الاحتباس الحراري.

READ  لصد السياح، قامت بلدة في اليابان ببناء شاشة كبيرة تحجب رؤية جبل فوجي

ووعد مويزو، وزير البناء السابق، بأنه سيتغلب على الأمواج من خلال استصلاح الأراضي الطموح وبناء جزر أعلى، وهي سياسة يقول أنصار البيئة إنها قد تؤدي إلى تفاقم مخاطر الفيضانات.

تُعرف جزر المالديف بأنها الوجهة الأولى لقضاء العطلات الفاخرة بفضل شواطئها البيضاء النقية ومنتجعاتها المنعزلة.

لكنها أصبحت في السنوات الأخيرة أيضًا نقطة جيوسياسية ساخنة في المحيط الهندي، حيث تمر خطوط الشحن العالمية بين الشرق والغرب بالأرخبيل.

وفاز مويزو بالانتخابات الرئاسية التي جرت في سبتمبر الماضي ممثلا للرئيس السابق الموالي للصين عبد الله يمين، الذي أطلق سراحه الأسبوع الماضي بعد أن ألغت المحكمة حكمه بالسجن لمدة 11 عاما بتهمة الفساد.

وفي هذا الشهر، بينما كانت الحملة الانتخابية للانتخابات البرلمانية على قدم وساق، منحت مويزو عقود بنية تحتية رفيعة المستوى لشركات صينية مملوكة للدولة.

كما أن إدارته بصدد إعادة حامية مكونة من 89 جنديًا هنديًا إلى الوطن، والذين يشغلون طائرات استطلاع أهدتها نيودلهي لحراسة الحدود البحرية الشاسعة لجزر المالديف.

وسعى البرلمان المنتهية ولايته، الذي يهيمن عليه الحزب الديمقراطي الديمقراطى المؤيد للهند بزعامة إبراهيم محمد صليح، سلف مويزو المباشر، إلى تعطيل جهوده لإعادة تنظيم الدبلوماسية المالديفية.

منذ وصول مويزو إلى السلطة، منع المشرعون ثلاثة من مرشحيه لعضوية مجلس الوزراء ورفضوا بعض مقترحاته المتعلقة بالإنفاق.

وقال أحد كبار مساعدي مويزو لوكالة فرانس برس قبل الاقتراع، طالبا عدم الكشف عن هويته، إن “الجوانب الجيوسياسية في الخلفية إلى حد كبير بينما تقوم الأحزاب بحملات للحصول على أصوات في انتخابات الأحد”.

وأضاف “لقد جاء إلى السلطة بناء على وعد بإعادة القوات الهندية وهو يعمل على تحقيق ذلك. ولم يتعاون معه البرلمان منذ وصوله إلى السلطة”.

وكان صليح أيضاً من بين الذين صوتوا مبكراً وأعرب عن ثقته في أن حزبه سيخرج منتصراً. ولم يصدر رد فعل فوري من حزبه على الأداء الضعيف في انتخابات يوم الأحد.

READ  ماليزيا تضبط سفينة صينية يشتبه في قيامها بنهب حطام الحرب العالمية الثانية | أخبار الجريمة

وقال رئيس اللجنة الانتخابية فؤاد توفيق بعد إغلاق مراكز الاقتراع إن نسبة المشاركة وصلت بالفعل إلى 73 بالمئة من الناخبين البالغ عددهم 284663 ناخباً قبل نصف ساعة من التصويت.

(باستثناء العنوان الرئيسي، لم يتم تحرير هذه القصة من قبل فريق عمل NDTV وتم نشرها من موجز مشترك.)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *