الرئيس الروسي بوتين يصل إلى الصين في استعراض للوحدة بين الحلفاء

بكين (أ ف ب) – وصل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الخميس إلى بكين في زيارة دولة للصين تستغرق يومين، في استعراض للوحدة بين الحليفين الاستبداديين في الوقت الذي تمضي فيه موسكو قدما في هجوم جديد في أوكرانيا.

والتقى حرس الشرف من جيش التحرير الشعبي، الجناح المسلح للحزب الشيوعي الحاكم في الصين، ببوتين أثناء نزوله من طائرته مع بزوغ الفجر.

ورافق لواء من الشرطة العسكرية على دراجات نارية موكبه إلى المدينة، ومن المتوقع أن تعقد اجتماعات لاحقة مع نظيره شي جين بينغ وغيره من كبار المسؤولين للتأكيد على التزامهم بالعلاقة “بلا حدود” التي وقعوها في عام 2022، قبل أن تطلق روسيا كامل طاقتها النووية. -غزو واسع النطاق لأوكرانيا.

ومنذ ذلك الحين، أصبحت روسيا تعتمد اقتصاديًا بشكل متزايد على الصين، حيث أدت العقوبات الغربية إلى منع وصولها إلى جزء كبير من النظام التجاري الدولي.

وعشية الزيارة، قال بوتين في مقابلة مع وسائل الإعلام الصينية إن الكرملين مستعد للتفاوض بشأن الصراع في أوكرانيا. ونقلت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) عن بوتين قوله: «نحن منفتحون على الحوار بشأن أوكرانيا، لكن مثل هذه المفاوضات يجب أن تأخذ في الاعتبار مصالح جميع الدول المشاركة في الصراع، بما في ذلك دولتنا».

وتأتي زيارة الرئيس الروسي، التي تستغرق يومين، تزامنا مع قيام قوات بلاده بذلك ضغطت هجوما في منطقة خاركيف بشمال شرق أوكرانيا والتي بدأت الأسبوع الماضي في أهم توغل حدودي منذ بدء الغزو الشامل، مما أجبر ما يقرب من 8000 شخص على الفرار من منازلهم.

وإلى جانب الجهود التي تبذلها موسكو للبناء على مكاسبها في منطقة دونيتسك القريبة، دخلت الحرب المستمرة منذ عامين مرحلة حرجة بالنسبة للجيش الأوكراني المنضب الذي أصبح الآن في وضع حرج. في انتظار الإمدادات الجديدة الصواريخ المضادة للطائرات وقذائف المدفعية القادمة من الولايات المتحدة.

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يترأس اجتماعًا مع أعضاء الحكومة الجديدة في الكرملين في موسكو، روسيا، الثلاثاء، 14 مايو، 2024. (Vyacheslav Prokofiev, Sputnik, Kremlin Pool Photo via AP)

ملف – الرئيس الصيني شي جين بينغ يتحدث خلال نخب في مأدبة عشاء رسمية في قصر الإليزيه في باريس ، الاثنين 6 مايو 2024. يقول الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إن نظامه مستعد للتفاوض بشأن الصراع في أوكرانيا في مقابلة مع الصين وسائل الإعلام عشية زيارة إلى شريكتها بكين التي دعمت موسكو في غزوها الواسع النطاق لجارتها.  (لودوفيك مارين، تجمع عبر AP، ملف)

ملف – الرئيس الصيني شي جين بينغ يتحدث خلال نخب في مأدبة عشاء رسمية في قصر الإليزيه في باريس ، الاثنين 6 مايو 2024. يقول الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إن نظامه مستعد للتفاوض بشأن الصراع في أوكرانيا في مقابلة مع الصين وسائل الإعلام عشية زيارة إلى شريكتها بكين التي دعمت موسكو في غزوها الواسع النطاق لجارتها. (لودوفيك مارين، تجمع عبر AP، ملف)

ونقلت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) عن بوتين قوله: «لم نرفض قط التفاوض». “إننا نسعى إلى تسوية شاملة ومستدامة وعادلة لهذا الصراع من خلال الوسائل السلمية. نحن منفتحون على الحوار بشأن أوكرانيا، لكن مثل هذه المفاوضات يجب أن تأخذ في الاعتبار مصالح جميع الدول المشاركة في الصراع، بما في ذلك دولتنا».

READ  أخبار بريتني غرينر التجارية على الهواء مباشرة: وصلت نجمة WNBA إلى مستشفى سان أنطونيو العسكري في الولايات المتحدة بعد أن أفرجت عنها روسيا مقابل فيكتور بوت

وقال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي إن أي مفاوضات يجب أن تشمل استعادة سلامة أراضي أوكرانيا، وانسحاب القوات الروسية، والإفراج عن جميع السجناء، ومحكمة للمسؤولين عن العدوان، وضمانات أمنية لأوكرانيا.

وتدعي الصين أنها تتخذ موقفاً محايداً في الصراع، ولكنها أيدت ادعاءات موسكو بأن الغرب استفز روسيا لحملها على مهاجمة أوكرانيا، على الرغم من اعترافات بوتين العلنية برغبته في استعادة حدود روسيا التي يعود تاريخها إلى قرن من الزمان كسبب لهجومه.

وألقى بوتين باللوم على الغرب في فشل المفاوضات في الأسابيع الأولى من الحرب وأشاد بخطة السلام الصينية في أوكرانيا والتي ستسمح لموسكو بتعزيز مكاسبها الإقليمية.

وقال إن “بكين تقترح خطوات عملية وبناءة لتحقيق السلام من خلال الامتناع عن السعي وراء المصالح الخاصة والتصعيد المستمر للتوترات، وتقليل التأثير السلبي للصراع على الاقتصاد العالمي”.

وقال بوتين إن الاقتراح الصيني في عام 2023، والذي رفضته أوكرانيا والغرب، يمكن أن “يضع الأساس لعملية سياسية ودبلوماسية تأخذ في الاعتبار مخاوف روسيا الأمنية وتسهم في تحقيق سلام طويل الأمد ومستدام”.

وقال الكرملين في بيان إنه خلال محادثاتهما هذا الأسبوع، سيجري بوتين والزعيم الصيني شي جين بينغ “مناقشة مفصلة حول مجموعة كاملة من القضايا المتعلقة بالشراكة الشاملة والتعاون الاستراتيجي وتحديد الاتجاهات الجديدة لمزيد من تطوير التعاون بين البلدين”. روسيا والصين تجريان أيضًا تبادلًا تفصيليًا للآراء حول القضايا الدولية والإقليمية الأكثر حدة.

وبدأ بوتين فترة ولاية خامسة في منصبه هذا الشهر.

وفي حديثه يوم الثلاثاء في مجلس الشيوخ بالبرلمان الروسي، قال وزير الخارجية سيرغي لافروف إن موسكو وبكين “مهتمتان بشكل موضوعي بالحفاظ على تقدمنا ​​في الجهود الرامية إلى إقامة نظام عالمي أكثر عدالة وديمقراطية”.

وقال: “إن روسيا والصين ليستا وحدهما في جهودهما لإصلاح النظام الدولي والمساعدة في إنشاء نظام عالمي متعدد الأقطاب”.

READ  جولات متعددة من المطر على الصنبور لعطلة نهاية الأسبوع - إن بي سي شيكاغو

وأشار لافروف إلى أن “ثنائي موسكو وبكين يلعب دورا متوازنا رئيسيا في الشؤون العالمية”، مضيفا أن “زيارة الرئيس الروسي المرتقبة إلى (الصين) ستعزز عملنا المشترك”.

وأقامت موسكو علاقات وثيقة بشكل متزايد مع بكين مع دخول الحرب عامها الثالث، حيث حولت الجزء الأكبر من صادراتها من الطاقة إلى الصين واعتمدت على الشركات الصينية لاستيراد مكونات عالية التقنية للصناعات العسكرية الروسية للتحايل على العقوبات الغربية.

كما تعززت العلاقات العسكرية بين روسيا والصين. وأجرت الدولتان سلسلة من المناورات الحربية المشتركة في السنوات الأخيرة، بما في ذلك تدريبات بحرية ودوريات لقاذفات بعيدة المدى فوق بحر اليابان وبحر الصين الشرقي. كما انتشرت قوات برية روسية وصينية في أراضي الدولة الأخرى لإجراء تدريبات مشتركة.

ولا تزال الصين سوقًا رئيسيًا للجيش الروسي، في حين تقوم أيضًا بتوسيع صناعاتها الدفاعية المحلية بشكل كبير، بما في ذلك بناء حاملات الطائرات والغواصات النووية.

وكان بوتين قد قال في وقت سابق إن روسيا تتقاسم تقنيات عسكرية حساسة للغاية مع الصين مما ساعد بشكل كبير في تعزيز قدرتها الدفاعية. وفي أكتوبر/تشرين الأول 2019، ذكر أن روسيا كانت تساعد الصين على تطوير نظام إنذار مبكر لاكتشاف إطلاق الصواريخ الباليستية – وهو نظام يتضمن رادارًا أرضيًا وأقمارًا صناعية لا تمتلكه سوى روسيا والولايات المتحدة.

___

أفاد بودين من تايبيه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *