الاتحاد الأوروبي: البوسنة والهرسك تبدأ محادثات الانضمام إلى الكتلة

مصدر الصورة، صور جيتي

تعليق على الصورة،

ونشر رئيس المجلس صورة له مع رئيسة مجلس وزراء البوسنة والهرسك

من المقرر أن تبدأ البوسنة والهرسك، دولة البلقان، مفاوضات العضوية في الاتحاد الأوروبي، بعد ثماني سنوات من تقديمها طلبًا رسميًا للانضمام إلى الكتلة.

وكانت المفوضية الأوروبية ـ الذراع التنفيذية للاتحاد الأوروبي ـ أوصت الأسبوع الماضي ببدء المحادثات.

وقد أعطى زعماء الاتحاد الأوروبي الآن موافقتهم على الخطة.

وهنأ رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشيل زعماء البلاد قائلا لهم: “مكانكم في عائلتنا الأوروبية”.

ونشر صورة له وهو يصافح بورجانا كريشتو، رئيسة مجلس وزراء البوسنة والهرسك.

“إن قرار اليوم هو خطوة رئيسية إلى الأمام على طريق الاتحاد الأوروبي. والآن يجب أن يستمر العمل الشاق حتى تتقدم البوسنة والهرسك بشكل مطرد، كما يريد شعبك.”

وبعد فترة وجيزة، أعربت السيدة كريستو عن شكرها قائلة: “لقد أدى التصميم والجهد المتبادلان إلى تحقيق المستوى اللازم من الامتثال للمتطلبات والمعايير”.

ووصف المستشار الألماني أولاف شولتس تأييد البوسنة بأنه “رسالة جيدة” للمنطقة بأكملها.

وقال رئيس الوزراء الكرواتي أندريه بلينكوفيتش إنه “يوم تاريخي لجارتنا وصديقتنا البوسنة والهرسك!”

وتنتظر البوسنة منذ فترة طويلة الحصول على الضوء الأخضر لإجراء المحادثات.

وفي عام 2003، أصدر الاتحاد الأوروبي إعلان سالونيك، قائلاً إنه يريد أن تنضم إليه دول غرب البلقان. ومنذ ذلك الحين، لم تكمل سوى كرواتيا عملية الانضمام المعقدة.

وبعد التقدم بطلب العضوية في عام 2016، مُنحت البوسنة وضع المرشح في أكتوبر 2022.

وخلال العام الماضي، قامت بإصدار قوانين تتعلق بالأولويات التي حددتها اللجنة والتي تركز على الديمقراطية وأداء الدولة، وسيادة القانون، والحقوق الأساسية وإصلاح الإدارة العامة.

وتشمل بعض هذه القوانين تضييق الخناق على غسيل الأموال، وتضارب المصالح، وحتى الموافقة على المفاوضات بشأن اتفاقية مع وكالة الحدود الأوروبية فرونتكس.

ولا تزال البوسنة منقسمة عرقيا وسياسيا، حتى بعد مرور عقود على الحرب التي مزقت البلاد بين عامي 1992 و1995، وخلفت أكثر من 100 ألف قتيل وشردت الملايين.

وقد يستغرق الأمر سنوات عديدة أخرى حتى تنضم البلاد رسميًا إلى الاتحاد الأوروبي، حيث سيُطلب منها تنفيذ المزيد من الإصلاحات الاقتصادية والديمقراطية.

وتقدمت ألبانيا وجورجيا وكوسوفو ومولدوفا والجبل الأسود ومقدونيا الشمالية وصربيا وتركيا وأوكرانيا بطلبات للانضمام إلى الكتلة وهي في مراحل مختلفة من عملية التقديم.

وكانت الحرب في أوكرانيا سبباً في زيادة إدراك الاتحاد الأوروبي لحاجته إلى إظهار التزامه تجاه منطقة غرب البلقان.

READ  طقس شيكاغو الأول في حالة تأهب: جودة الهواء هي الأسوأ في البلاد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *