نحن بحاجة إلى التحدث، ولكن أوكرانيا يجب أن تكون على جدول الأعمال

موسكو (رويترز) – قال الكرملين يوم الجمعة إن روسيا ترى أن هناك حاجة ملحة لإجراء محادثات أمنية مع الولايات المتحدة لكنها يجب أن تكون “شاملة” وتشمل موضوع أوكرانيا.

وقال المتحدث باسم الكرملين: “من المستحيل اقتلاع أي أجزاء فردية من المجمع العام للمشاكل المتراكمة، ولن نفعل ذلك”. دميتري بيسكوف ردا على سؤال عما إذا كانت موسكو مستعدة للتحدث مع واشنطن بشأن المخاطر النووية.

وقال بيسكوف للصحفيين “لذلك نحن منفتحون على الحوار، ولكن على حوار واسع وشامل يغطي جميع الأبعاد، بما في ذلك البعد الحالي المتعلق بالصراع حول أوكرانيا والمتعلق بالتورط المباشر للولايات المتحدة في هذا الصراع”.

ترفض الولايات المتحدة ادعاء روسيا بأنها، من خلال تسليح أوكرانيا، أصبحت طرفاً مباشراً في حرب تهدف إلى إلحاق “هزيمة استراتيجية” ساحقة بموسكو. وتقول الولايات المتحدة إن أي مفاوضات بشأن الحرب هي مسألة تخص أوكرانيا.

الموقف الروسي، كما أوضحه بيسكوف، ليس جديدا. لكنه قال للصحفيين إن قائمة المواضيع التي يتعين على روسيا والولايات المتحدة مناقشتها تتزايد.

وقال بيسكوف: “بشكل عام، هذا الحوار مطلوب بشدة”. “إنها ضرورية لأن المشاكل تتراكم، وهناك الكثير من المشاكل المرتبطة بالبنية الأمنية العالمية.”

ومن وجهة نظر واشنطن، فإن بوتين هو الذي يضيف إلى قائمة المخاوف الأمنية، في العام الثالث من الحرب في أوكرانيا.

وزار ترامب هذا الأسبوع كوريا الشمالية المسلحة نوويا ووقع اتفاقا للدفاع المشترك مع زعيمها كيم جونج أون وقال إنه قد يزود كوريا الشمالية بأسلحة روسية ردا على تسليح الغرب لأوكرانيا.

وأكد بوتين مجددا يوم الخميس أنه يدرس مراجعة العقيدة الروسية بشأن استخدام الأسلحة النووية. ومن المقرر أن تنتهي آخر معاهدة متبقية للحد من الأسلحة والتي تحد من عدد الرؤوس الحربية النووية الاستراتيجية التي يمكن لروسيا والولايات المتحدة نشرها في عام 2026.

READ  يتهم الجندي الروسي فاديم شيشيمارين بارتكاب جرائم حرب بقتل مدني أوكراني أعزل.

(تقرير بقلم جليب ستولياروف؛ كتابة مارك تريفيليان؛ تحرير بواسطة أندرو أوزبورن)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *