مركبة الفضاء أوريون التابعة لوكالة ناسا تستعد لمهمة أرتميس الثانية القادمة

كان الفنيون في وكالة ناسا يقومون بإعداد مركبة الفضاء أوريون بعناية فائقة لدورها الحاسم في مهمة أرتميس الثانية القادمة.

ومن المقرر أن تدور المركبة الفضائية المتكاملة حول القمر، حيث خضعت مؤخرًا لجولاتها النهائية من الاختبارات والتجميع لضمان أنها مجهزة بالكامل للتعامل مع الظروف القاسية في الفضاء.

وتعتبر هذه المرحلة حيوية لأنها تمثل تتويجًا لسنوات من التطوير والاختبار التي تهدف إلى جعل استكشاف الفضاء العميق حقيقة واقعة بالنسبة للجيل الحالي.

مركبة الفضاء أوريون التابعة لوكالة ناسا تتقدم نحو الإطلاق مع إنجاز مهم في التجميع والاختبار

في 28 يونيو 2024، تم رفع مركبة الفضاء أوريون التابعة لوكالة ناسا بعناية من التجميع النهائي و اختبار النظام الخلية، وهي خطوة حاسمة نحو إطلاقها في نهاية المطاف. وقد تضمنت هذه العملية التحقق من أداء أنظمتها الفرعية على نطاق واسع للتأكد من سلامتها التشغيلية.

أجرى الفنيون فحوصات شاملة بحثًا عن أي تسريبات في أنظمة الدفع الخاصة بها، وهي مهمة ضرورية لضمان مركبة فضائية يمكن الحفاظ على الدفع المناسب والقدرة على المناورة في فراغ الفضاء.

وتشكل هذه التدابير جزءًا من جهد أوسع نطاقًا للتحقق من جاهزية المركبة الفضائية للمهمة الصعبة المقبلة، حيث يجب أن يعمل كل مكون منها دون عيوب لضمان سلامة الطاقم.

الاختبارات الكهرومغناطيسية واختبارات الفراغ القريب

بعد إزالته من خلية الاختبار، أوريون تم نقل المركبة الفضائية بواسطة رافعة تزن 30 طنًا إلى غرفة ارتفاع تم تجديدها حديثًا لإجراء اختبارات كهرومغناطيسية. تعد هذه الخطوة بالغة الأهمية لضمان قدرة أنظمة المركبة الفضائية على الصمود والعمل بشكل فعال وسط البيئة الكهرومغناطيسية للفضاء.

المرحلة اللاحقة تتضمن الخضوع أوريون إلى بيئة شبه خالية من الهواء عن طريق إزالة الهواء بشكل منهجي لإنشاء منطقة ذات ضغط منخفض للغاية. تحاكي هذه البيئة الظروف التي ستواجهها المركبة الفضائية أثناء مهمتها القمرية، حيث يجب أن تعمل بدون الطبقة الواقية للغلاف الجوي للأرض.

READ  تريد الصين أن يكون صاروخها الجديد لإطلاق رواد الفضاء قابلاً لإعادة الاستخدام

ستكون البيانات التي تم جمعها من هذه الاختبارات مفيدة في التأهل أوريون لمهمة أرتميس الثانية، توفير المعلومات للمهندسين حول أدائها في ظل الظروف القاسية للفضاء.

أهداف مهمة أرتميس الثانية

ال أرتميس الثاني تمثل هذه المهمة قفزة كبيرة إلى الأمام في استكشاف الفضاء البشري، بهدف إرسال رواد فضاء حول القمر وتهيئة المسرح لمهام استكشاف القمر في المستقبل. الاختبار الدقيق للمهمة المركبة الفضائية أوريون يعد ضمان أن تكون جميع الأنظمة قوية وموثوقة حجر الزاوية في هذه المهمة.


لا تهدف هذه المهمة إلى إعادة البشر إلى القمر فحسب، بل تهدف أيضًا إلى جمع البيانات المهمة التي ستوفر معلومات للمهام اللاحقة، بما في ذلك الهبوط المحتمل على سطح القمر. ناسا ومع التقدم الذي تحرزه هذه الاستعدادات الدقيقة، يراقب المجتمع العالمي الأمر بفارغ الصبر، راغبًا في أن يشهد القفزة العملاقة التالية للإنسانية في الكون.

أرتميس الثاني إن المهمة هي خطوة حاسمة في برنامج أرتميس الأوسع نطاقًا التابع لوكالة ناسا، والتي تسعى إلى إرساء وجود بشري مستدام على القمر بحلول نهاية العقد. ستختبر هذه المهمة أنظمة دعم الحياة والاتصالات والملاحة في أوريون، والتي تعد جميعها ضرورية لاستكشاف الفضاء العميق في المستقبل.

نجاح أرتميس الثاني سوف تمهد الطريق لرحلة أرتميس الثالثة، حيث سيهبط رواد الفضاء على سطح القمر لأول مرة منذ عام 1972. وتعكس الجهود الجارية ناسا الالتزام بتوسيع حدود الاستكشاف البشري وتوسيع فهمنا للكون.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *