اكتشاف “مثير للقلق” تحت الصفائح الجليدية في القطب الجنوبي

اكتشف باحثون تغيراً “مثيراً للقلق” في أعماق سطح القارة القطبية الجنوبية الباردة.

في حين أنه من المعروف منذ فترة طويلة أن ذوبان القمم الجليدية يتسبب في ارتفاع مستويات سطح البحر، اكتشف الباحثون حدثًا غير معروف سابقًا قد يكون مسؤولًا عن تسريع العملية.

ويمكن أن تؤثر المشكلة بشكل مباشر على 900 مليون شخص يعيشون في المدن الساحلية المنخفضة حول العالم. لذا فإن الجهود المبذولة لحماية هذه البلدات من الفيضانات الساحلية قد تحتاج إلى بذل جهود أسرع مما كان يعتقد سابقًا.

متعلق ب: جرف جليدي بحجم نصف كانبيرا ينفصل عن القارة القطبية الجنوبية

وجدت هيئة المسح البريطانية للقارة القطبية الجنوبية (BAS) أن المشكلة تحدث عندما تلتقي الصفائح الجليدية الموجودة على الأرض بالبحر. وعادة ما يبلغ طول هذه الامتدادات، المعروفة باسم “مناطق التأريض”، عدة كيلومترات ومعروفة بحساسيتها للتغيرات الجوية والمحيطات.

وهنا تعمل مياه البحر الدافئة بشكل متزايد بسبب تغير المناخ على تسريع تكوين تجاويف جديدة في الجليد. وتسمح هذه الثقوب لمزيد من المياه بالتدفق من البحر إلى المساحة بين الجليد والأرض التي يرتكز عليها. وهذا يعمل على تزييت طبقة الجليد أعلاه وتسريع وتيرة ذوبانه مرة أخرى في البحر.

وقال أليكس برادلي، الباحث في ديناميكيات الجليد في BAS: “إن تغييرًا بسيطًا جدًا في درجة حرارة المحيط يمكن أن يسبب زيادة كبيرة جدًا في ذوبان منطقة التأريض، مما قد يؤدي إلى تغيير كبير جدًا في تدفق الجليد فوقها”.

مناطق التأريض عبر جرينلاند.

يؤثر ارتفاع درجة حرارة المياه على مناطق التأريض في جميع أنحاء جرينلاند (الصورة) والقارة القطبية الجنوبية. المصدر: جيتي

التغيرات في هذه المنطقة هي المسؤولة عن دخول الكثير من المياه إلى المحيط وتسبب ارتفاع مستوى سطح البحر. وتقول BAS إن هذا الاكتشاف يوضح “طريقة جديدة ومثيرة للقلق” تذوب فيها الصفائح الجليدية الكبيرة.

READ  ناسا تصدر كتابًا إلكترونيًا مجانيًا عن ألغاز هابل الفضائية

يشعر برادلي بالقلق من أن تأثير ارتفاع درجة حرارة المياه على مناطق التأريض في كل من القارة القطبية الجنوبية وجرينلاند لم يتم أخذه في الاعتبار بعد في النمذجة المناخية من قبل الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ (IPCC).

وحذر من أن “توقعاتنا بشأن ارتفاع مستوى سطح البحر قد تكون أقل بكثير من الواقع”.

وقد نشرت النتائج في المجلة علوم الطبيعة والجيولوجيا.

هل تحب بيئة أستراليا الغريبة والرائعة؟ احصل على نشرة اخبارية جديدة عرض أفضل قصص الأسبوع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *