عادت الباخرة البريطانية العملاقة (الملكة إليزابيث 2) الى الحياة مرة اخرى عقب ابحارها عبر المحيطات لمدة 40 عاما وذلك بعد تحويلها إلى فندق عائم في دبي من الدرجة الفاخرة.
وترسو السفينة السياحية الراقية التي نقلت الاف الركاب عبر المحيطات في مقرها الدائم بميناء الشيخ راشد حيث تستقبل الزوار في متحف بها يحتوي على القطع البحرية الأصلية التابعة لها.
وتضم الباخرة اجنحة سكن فاخرة من مختلف الفئات ومطاعم ومحلات تجارية إضافة الى ناد صحي متكامل وقاعات للاحتفالات.
وتم شراء السفينة من قبل شركة (موانئ دبي) بقيمة 100 مليون دولار وتحويلها الى وجهة سياحية هامة على خريطة دبي.