الرئيسية / منوعات / علماء يصنعون مادة تأكل البلاستيك

علماء يصنعون مادة تأكل البلاستيك

صنع علماء بالصدفة مادة قادرة على “أكل” البلاستيك يمكن ان تساعد في التصدي لمشكلة التلوث في العالم.

وتستند المادة الى انزيم متحول أنتجته اول بكتريا تلتهم البلاستيك نشأت بصورة طبيعية في مركز لتدوير النفايات البلاستيكية في اليابان.

ويعجل الانزيم بعملية تحلل البلاستيك الذي تُصنع منه القناني والعبوات. وتستغرق عملية تحلل البلاستيك عادة مئات السنين.

وأتاح تطوير هذا الانزيم الطبيعي لفريق العلماء أن ينتجوا مادة قادرة على هضم البلاستيك بفاعلية أكبر من أي شيء يوجد في الطبيعة.

وقال العلماء ان المادة الجديدة يمكن ان تساعد في إعادة تدوير ملايين الأطنان من العبوات البلاستيكية.

والمعروف ان البلاستيك يقاوم التحلل الطبيعي واعتبر خبراء ان اكتشاف البكتريا الآكلة للبلاستيك في اليابان عام 2016 حل طبيعي محتمل للتلوث البلاستيكي.

وفيما كان فريق من العلماء في جامعة بورتسموث البريطانية يحاولون التحقق من هذه الامكانية صنعوا بطريق الصدفة نسخة فائقة القدرة من الانزيم الآكل للبلاستيك.

وقال البروفيسور جون ماكغيهان استاذ البيولوجيا في جامعة بورتسموث وعضو الفريق الذي صنع المادة “ان الصدفة دائماً تقوم بدور مهم في الأبحاث العلمية الأساسية وان اكتشافنا هذا ليس استثناء”.

واجرى العلماء خلال دراسة تكوين الانزيم تعديلا طفيفاً على الجزء الذي له علاقة بهضم البلاستيك مؤدياً الى زيادة قدرة الانزيم على تحليل البلاستيك والتهامه.

واشار ماكغيهان الى ان تمكن العلماء من معرفة آليات العمل الداخلية لهذا العامل البيولوجي المساعد أوصلهم الى نموذج أولي لانتاج انزيم يعمل بصورة أسرع وأعلى كفاءة.

وقال البروفيسور نيلاي شاه من كلية امبريال في لندن الذي لم يشارك في البحث “ان هذه يمكن ان تكون تكنولوجيا مفيدة جداً لدعم استعادة البلاستيك وإعادة تدويره”.

وسجل الوعي بمشكلة التلوث الناجم عن البلاستيك قفزة كبيرة في الفترة الأخيرة وبدأت بلدان تتخذ اجراءات للحد من النفايات البلاستيكية التي تملأ المكبات وتلوث مياه المحيطات.

وقال البروفيسور ماكغيهان ان قلة كانوا يتوقعون منذ أصبح البلاستيك شائعاً في الستينات ان تكون هناك كتل هائلة من النفايات البلاستيكية العائمة في المحيطات أو ترميها الأمواج على شواطئ كانت نظيفة في انحاء العالم. واضاف ان مجتمع العلماء الذي انتج مادة البلاستيك يجب ان يستخدم الآن كل المتاح من التكنولوجيا لتطوير حلول حقيقية لمشكلة البلاستيك.

 “الاندبندنت”.

شاهد أيضاً

مراهق لبناني أدمن لعبة “الحوت الأزرق”: طلبوا مني قتل شقيقي أو يقتلون أمي!

قال مراهق لبناني دخل عالم لعبة “الحوت الأزرق” المرعبة، التي دفعت العديد من الأشخاص حول …

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

avatar

Send this to a friend