الرئيسية / المحليات / مقاولو صيانة الطرق يهددون بوقف العمل

مقاولو صيانة الطرق يهددون بوقف العمل

في الوقت الذي تعهد فيه مسؤولو الأشغال بمواجهة مشاكل تطاير الحصى وخشونة الطرق سواء على المدى القريب أوعبر خطة متكاملة تستغرق 3 سنوات، تم رصد  شكوى بعض المقاولين العاملين في الصيانة من تأخر دفعاتهم لدى الوزارة.
وقال أحد المقاولين العاملين في ثلاثة عقود تابعة للوزارة انه لم يتحصل على 4 دفعات ماضية وانه يواجه وضعا صعبا جراء وجود التزامات تخص العاملين وتكاليف المعدات وغيرها.
وأوضح أنه أمام خيار صعب قد يتمثل في إيقاف الأعمال التي يقوم بها حاليا والمتعلقة بصيانة بعض الطرق السريعة أو تلك الموجودة في المناطق الداخلية بالمحافظات إذا ما استمر الوضع على ما هو عليه.
بدوره أوضح مصدر مسؤول في الوزارة أن المشكلة خارج إرادة «الأشغال» لكنها تعاني من مأزق حالياً،  بسبب عدم موافقة نظيرتها المالية على إجراء مناقلات قطاع الصيانة التي تم الحديث عنها قبل أشهر.
وأضاف المصدر أن المالية وبعد محاولات متكررة وعدت القطاع في الربع الأخير من العام الماضى بتخصيص قرابة 30 مليون دينار إضافية لميزانية العام المالي الحالي عبارة عن مناقلات من القطاعات الأخرى في الوزارة، إلا أنه لم يتم شيء في هذا الصدد حتى الآن وهو ما يضع الوزارة في موقف حرج جراء تأخر دفعات المقاولين العاملين بالعقود المختلفة.
وذكر أن الوزارة تعول على المقاولين الكثير لتنفيذ خطتها سواء فيما يخص عمليات كشط الأسفلت في المناطق المتضررة وإعادة رصف تلك الشوارع لمواجهة عمليات التطاير، أو فيما يخص الخطة الممتدة لصيانة كل الطرق السريعة على مستوى البلاد وكذلك المناطق الداخلية وهي الخطة التي سبق ووعدت وزارة المالية بتخصيص 150 مليونا لها على مدار 3 سنوات بدءا من العام المالى الحالي. من جهة أخرى أعلن الوكيل المساعد لقطاع المشاريع الإنشائية م. غالب صفوق عزم القطاع تسليم مبنى المقر الرئيسي للهيئة العامة لشؤون القصر ومواقف السيارات التابعة له والواقع بمنطقة المرقاب إلى الجهة المستفيدة خلال أشهر، مشيرا إلى أن الأشغال استلمت المبنى ابتدائيا من المقاول في مارس الماضى.
وأضاف صفوق في تصريح له أمس أن المشروع عبارة عن مبنى رئيسي مكون من برجين يبلغ ارتفاع الأول 130 مترا ويضم 25 طابقا والآخر 77 مترا وهو مكون من 15 طابقا فيما يتكون مبنى مواقف السيارات من دور أرضي و5 طوابق وسردابين بالإضافة إلى ملجأ يسع لـ100 شخص.
وأوضح أن المبنى يتميز ببنائه وفق نظام المبانى الذكية Smart Building  والذي سيتم تفعيله للمرة الأولى في المباني الحكومية وهو عبارة عن دمج أنظمة المبنى في نظام واحد متكامل بحيث يمكن السيطرة على النظام بأكمله من نقطة واحدة فضلا عن فعاليته في ترشيد استلام الطاقة وخفض تكاليف الاتصالات المختلفة.

عقد التأثيث
أعلن م. غالب صفوق بدء أعمال عقد التأثيث لمبنى شؤون القصر فيما يخص أعمال التصميم الداخلي على قطع الأثاث المتحركة والمكاتب، وذلك لعدد 25 دورا منها 5 أدوار لكبار الشخصيات والبقية أثاث إداري ومعدات من ضمنها 3 أدوار لاستقبال المراجعين، لافتا إلى أن مدة العقد سنة و3 أشهر.

شاهد أيضاً

“البيئة”: نتابع رصد جودة الهواء في منطقة التسرب النفطي.. ولا داعي للقلق

أكدت الهيئة العامة للبيئة أنها تتابع حادث التسرب النفطي في جنوب غرب البلاد (منطقة المقوع)، …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Send this to friend